Skip to content

المرئی و المسموع

الصور
بالصوت
أفلام فیدیو
کلمته فی الجلسة القرآنیة فی الأول من شهر رمضان المبارک 1433 هـ طباعة
21/07/2012

بسم الله الرحمن الرحیم
نحمد الله تعالی من أعماق القلب و بکل أرواحنا بأن منّ علینا و وفقنا و شعبنا للأنس بالقرآن و اللذة بتلاوته. یقیناً إن کل واحدة من هذه الجلسات التی تنعقد للقرآن الکریم و تلاوته، و ینطلق عنادل القرآن فیها بأنغامهم لها تأثیر کبیر فی تعمیق الإیمان بالقرآن و عشقه و محبته فی نفوسنا.. و کل شیء رهن بهذا. إذا قرن شعب الاعتقاد بالحق و بالقرآن الکریم و بالمعارف الإسلامیة، إذا قرنه بالمحبة فإن ألوان و أریج ورود المحبة اللطیفة بوسعها العمل علی ازدهار المعتقدات العمیقة فی میادین الحیاة الإنسانیة. إذا امتزجت هذه العقائد و هذه الالتزامات العقلانیة بالمحبة و العواطف فستکون الساحة عندئذ ساحة العمل القرآنی، و سوف تتزاید التوفیقات و تتعاقب و تتری. و هذا ما نصبو إلیه. إذا استطاعت هذه المحافل و الجلسات القرآنیة أن تقرّب قلوبنا - فوق الجانب العقلانی - من القرآن فی جانبه العاطفی و من باب العشق و المحبة، فسوف تزول المشکلات التی تواجه المجتمع الإسلامی. هذه هی عقیدتنا.
طبعاً نحن لا نکتفی مطلقاً بمجرد المشاعر و العواطف، لکننا نعتبرها لازمة و ضروریة. و لحسن الحظ فإن هذا المعنی موجود فی مجتمعنا و فی معارفنا الإسلامیة التی تعلمناها عن طریق أهل البیت (علیهم السلام).. العقل و العاطفة إلی جانب بعضهما.
و لحسن الحظ فإن بلادنا و شعبنا و شبابنا یخرجون مرفوعی الرأس فی ارتباطهم و أنسهم بالقرآن الکریم. هذا المعرفة و الخبرة و الوعی و حالات فهم القرآن التی یراها الإنسان بوضوح فی هذا الجلسات و التلاوات، و ما نسمعه أو نراه خارج هذه الجلسات تختلف کثیراً عما کان فی السنوات الماضیة و بدایات الثورة فی هذا البلد. الحمد لله علی أن شبابنا و یافعینا و رجالنا و نساءنا تقدموا فی مجال الارتباط و الأنس بالقرآن، و هذه بشارة کبیرة جداً. لقد کنا محرومین من هذا فی یوم من الأیام.
حینما یتوفر الأنس بالقرآن فسوف یتوفر المجال للتدبر فی القرآن و التفکر فی معارفه. لا یمکن قراءة القرآن بسرعة و المرور به مرور الکرام. فالقرآن بحاجة إلی التدبر و الوقوف عند کل کلمة من کلماته و کل ترکیبة من تراکیبه الکلامیة و اللفظیة. کلما تدبّر الإنسان و تأمل أکثر و استأنس بالقرآن أکثر سوف ینتفع أکثر. هکذا هو القرآن.
مشکلات أی مجتمع من المجتمعات سوف تعالج بالقرآن الکریم. المشکلات تعالج بالمعارف القرآنیة. القرآن یهدی بنی آدم سبیل حل معضلات الحیاة البشریة. هذا هو وعد القرآن و ما تشیر إلیه تجارب الحقب الإسلامیة. کلما اقتربنا من القرآن أکثر و کلما ازدادت بیننا الأعمال القرآنیة - سواء فی أرواحنا أو فی أعمالنا الجسمانیة، أو لدی الفرد أو المجتمع - کلما اقتربنا من السعادة و من حل المشکلات و المعضلات أکثر.
العزة فی ظل القرآن، و الرفاه فی ظل القرآن، و التقدم المادی و المعنوی فی ظل القرآن، و الأخلاق الحسنة فی ظل القرآن، و الانتصار علی الأعداء فی ظل القرآن. نحن الشعوب المسلمة إذا أدرکنا هذه الحقائق بصورة صحیحة و بذلنا الجهود فی سبیل الوصول لهذه الأهداف فسوف ننتفع منافع جمّة یقیناً.
تعانی الشعوب المسلمة الیوم من مشکلات عدیدة أوجدتها لها هیمنة أصحاب النظرة المادیة للخلقة و العالم.. النظرة النفعیة المصلحیة.. نظرة منحطة لإنسان لا یعرف أبجدیة المعنویة. الحضارة التی منحت فی الوقت الراهن الإمکانیات و القدرات العسکریة للمستکبرین قائمة علی نظرة مادیة لعالم الخلقة. و هذه النظرة المادیة هی التی جلبت التعاسة و البؤس للعالم، و جلبت البؤس لهم أنفسهم. حینما تکون النظرة مادیة و نفعیة و مصلحیة و بعیدة عن المعنویة و الأخلاق الإنسانیة ستکون النتیجة أن تعمل القوی العسکریة و السیاسیة و الاستخباراتیة علی تکبیل الشعوب و أسرها. لم یکن للحضارة الغربیة طوال القرون الأخیرة من میزة و حسنة سوی هذه، لقد استغلوا البشریة و أسروا الشعوب و کبّلوها، و استفادوا من علومهم للقضاء علی حضارات الشعوب الأخری و التغلب علیها و علی ثقافاتها و اقتصادها.
لو قرأتم الأوضاع و الأحوال التی سادت فی القرون الثامن عشر و التاسع عشر و العشرین للمیلاد - ما دوّنه الغربیون أنفسهم و قالوه و لیس ما دوّنه معارضوهم و أعداؤهم - لوجدتم ما فعلوه فی شرق آسیا و فی الهند و فی الصین و فی أفریقیا و فی أمریکا، و أیة ویلات صبّوها علی البشریة، و أی جحیم خلقوه للشعوب و البشر و حرّقوهم فیه لمجرد الاستغلال و امتصاص الدماء. تقدموا فی العلم و التقنیة و وصلوا بصناعاتهم إلی الذروة لکنهم استخدموا کل هذا فی سبیل تعاسة الشعوب الأخری، لماذا؟ لأن تلک الحضارة لم یکن لها أساس معنوی روحی، و لم یکن فیها معنویة. و حینما لا تکون هناک معنویة فلن تکون هناک أخلاق. دعاواهم بشأن الأخلاق دعاوی کاذبة و لیس لها أی واقع. نعم، ثمة أخلاق و صبر و عقل فی الأفلام السینمائیة و فی المساعی التی تبذلها هولیوود، و لکن لا أثر لهذه الأمور فی واقع الحیاة. و هذه ستکون النتیجة حینما یکون هناک بُعد عن المعنویة.
فی یومنا الراهن هذا، لاحظوا أنه فی بلد من بلدان شرق آسیا - فی بورما - یقتل آلاف البشر المسلمین و یذهبون ضحیة العصبیة و الجهل - إن لم نقل أن هناک أید سیاسیة فی هذه القضیة، و لنفترض أن الأمر کان نتیجة العصبیات الدینیة و المذهبیة کما یدّعون - و لا ینبس أدعیاء حقوق الإنسان الکاذبون ببنت شفة. الذین ترقّ قلوبهم کل الرقة للحیوانات، و الذین لو وجدوا أبسط الذرائع فی المجتمعات المستقلة عنهم و غیر التابعة لهم ضخّموها مئات المرات، یصمتون هنا مقابل مذابح ترتکب ضد أناس أبریاء عزّل بلا دفاع من نساء و رجال و أطفال، بل و یبرّرونها ! هذه هی حقوق الإنسان عندهم.. حقوق الإنسان المنقطعة عن الأخلاق و عن المعنویة و عن الله. یقولون إن هؤلاء لیسوا بورمیین، فلیکن إنهم غیر بورمیین - و هم طبعاً یکذبون فی ذلک لأن المسلمین یعیشون هناک منذ ثلاثمائة أو أربعمائة سنة، حسب ما وصلنا من تقاریر - هل یجب أن یقتلوا ؟! و قد کانت نفس هذه الحالة طوال سنوات متمادیة فی هذا البلد و فی بلدان مجاورة من قبل الغربیین و من قبل الإنجلیز خصوصاً تجاه هؤلاء الأهالی. لقد أنزلوا أشد الویلات بهؤلاء الأهالی. لم یفعلوا أین ما وطأت أقدامهم الأرض سوی الفساد و إهلاک الحرث و النسل کما یعبّر القرآن الکریم.. نعم أنشأوا الأسواق من أجل أن تکون هناک أسواق لبضائعهم، و عرّفوا الناس علی البضائع الجدیدة من أجل ازدهار تجارتهم. هذه الحضارة منقطعة عن المعنویة و القرآن.
دعوانا هی تشیید حضارة قائمة علی المعنویة و تعتمد علی الله و علی الوحی الإلهی و علی التعالیم و الهدایة الإلهیة. إذا استطاعت الشعوب الإسلامیة الیوم إقامة مثل هذه الحضارة - و الحمد لله علی أن الکثیر من الشعوب الإسلامیة قد استیقظت و نهضت - فإن البشریة سوف تسعد. هذه هی دعوی الجمهوریة و الثورة الإسلامیة. إننا ننشد مثل هذه الحضارة. احفظوا أیها الشباب الأعزاء هذا المعنی و اجعلوه معیاراً و مؤشراً لکم.
یجب أن نجعل أعمالنا قرآنیة إلهیة. لیس الأمر بالأقوال و الألسن و الادعاءات، علینا السیر فی هذا الدرب عملیاً. حینما تأنسون بالقرآن الکریم و تتلونه، فأین ما کان فه أمر و هدایة و نصیحة حاولوا بالدرجة الأولی تکریسها فی وجودکم و باطنکم و قلوبکم و الاقتراب به من أعمالکم و ممارساتکم. إذا التزم کل واحد منا بهذا الشیء عملیاً فإن المجتمع سوف یتقدم و یکون مجتمعاً قرآنیاً.
نهضة الارتباط و الأنس بالقرآن الکریم فی بلادنا صارت نهضة جیدة و الحمد لله. مسألة حفظ القرآن الکریم التی سبق أن أوصینا بها أخذت تنتشر و الحمد لله بین الشباب، و یجب أن تنتشر، و یجب أن نتعرّف علی القرآن الکریم و نأنس به. حینما تحفظون القرآن ستستطیعون فهم معانیه بشکل صحیح. و عندما یفهم الإنسان معانی القرآن سیقدر علی التدبر فیها، و حینما یتدبر فی معانی القرآن یمکنه الوصول إلی معارف سامیة فینمو و یرشد. الإنسان ینمو و یرشد فی داخله عن طریق الأنس بالقرآن.
ربنا بمحمد و آل محمد لا تفرّق بیننا و بین القرآن. اللهم اجعل مجتمعنا مجتمعاً قرآنیا. اجعل حیاتنا بالقرآن و مماتنا فی سبیل القرآن. اللهم بمحمد و آل محمد اجعل القرآن شفیعنا یوم القیامة. اللهم لا تقصّر أیدینا عن القرآن و عن أهل البیت و هما الثقلان الکبیران الذان ترکهما رسول الله (ص) فینا. ربنا أرض عنا القرآن و أرض عنا أهل بیت الرسول و الإمام المهدی المنتظر (أرواحنا فداه). ربنا وفقنا فی القیام بواجباتنا. منّ علینا فی شهر رمضان المبارک هذا و فی هذه الأیام و اللیالی المبارکة بالتوفیق لعبادتک و التضرع و الخشوع و التقرب إلیک.
و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

 
< السابق   التالى >

^