Skip to content

المرئی و المسموع

الصور
بالصوت
أفلام فیدیو
کلمته فی ذکری مولد الرسول (ص) بحضور مسؤولی البلاد و ضیوف مؤتمر الوحدة الإسلامیة طباعة
29/01/2013

بسم الله الرحمن الرحیم
أبارک هذا العید السعید الکبیر لکم جمیعاً أیها الحضور المحترمین و الضیوف الأعزاء الذین تفضلتم بالمجیئ إلی هنا من بلدان أخری، و سفراء البلدان الإسلامیة، و کذلک لکل الشعب الإیرانی الکبیر الذی أثبت حبّه و التزامه لمقام النبوّة عملیاً. کما أبارک هذا الیوم لکل الأمة الإسلامیة التی تشعر بالاتحاد و الوحدة حول محور الاسم المبارک لرسول الإسلام (ص). کما أبارک هذا العید السعید لکل أحرار العالم. و الحقیقة أن بشارة میلاد الرسول، و البرکات الإلهیة المترتّبة علی هذه الولادة الکبیرة تعمّ فائدتها کل أحرار العالم، و کل الناس الذین ینشدون الحریة و التحرّر و العدالة و الوصول للقیم الإلهیة السامیة.
یعتقد بعض أهل المعرفة و السلوک المعنوی أن شهر ربیع الأول هو ربیع الحیاة بالمعنی الحقیقی للکلمة. إذ فی هذا الشهر ولد الوجود المقدس للرسول الکریم (ص)، و کذلک حفیده العظیم سیدنا أبی عبد الله الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع)، و ولادة الرسول الأکرم (ص) بدایة کل الخیرات و البرکات التی قدّرها الله تعالی للبشریة. نحن الذین نعتبر الإسلام وسیلة لسعادة البشریة و طریقاً لنجاة الإنسان، نعتقد طبعاً أن هذه الموهبة الإلهیة إنما تترتّب علی وجود شخص الرسول الأکرم (ص) الذی ولد فی هذا الشهر. الحق أنه یجب اعتبار هذه الولادة العظیمة مبدأ و منطلقاً لکل البرکات التی کرّم الله تعالی بها المجتمع البشری و الأمة الإسلامیة و طلاب الحقیقة.
لا یکفی مجرد الاحتفال، إذ یجب أن نعزّز أولاً أواصرنا القلبیة بالرسول (ص). علی العالم الإسلامی أن یعزّز أواصره المعنویة و القلبیة و العاطفیة مع نبی الإسلام المکرّم (ص) یوماً بعد یوم. فالرسول هو المحور المشترک بین کل المسلمین فی العالم. الذین تخفق قلوبهم لتأسیس الأمة الإسلامیة، علیهم التشدید علی هذه النقطة: العلاقة المعنویة و العاطفیة مع الوجود المقدس للرسول الأکرم (ص). أی اتخاذ قرار جاد لاتّباع هذا الإنسان الجلیل فی کل الأمور. هناک تعالیم و شروح فی الآیات القرآنیة الکریمة حول أخلاق الرسول و سلوکه السیاسی و نوع حکومته و مشاعره تجاه الناس، سواء المسلمون منهم أو غیر المسلمین. و تربیة صحابة الرسول الأجلاء فی زمن الرسول و سلوکهم دلیل علی الاتجاه الذی ینشده الإسلام و الرسول (ص) فی تربیة الأمة الإسلامیة و تعلیمها. علینا تطبیق هذه التعالیم فی حیاتنا، و لا یکفی مجرد القول و الکلام.
و الأرضیة الیوم ممهّدة و معدّة لهذه المسألة. الصحوة الإسلامیة حقیقة وقعت و حدثت. بعد عشرات الأعوام من هیمنة أعداء الإسلام و المسلمین علی المجتمعات الإسلامیة، سواء علی شکل استعمار مباشر، أو الاستعمار الجدید و غیر المباشر، أو علی شکل الهیمنة الثقافیة أو الهیمنة الاقتصادیة و السیاسیة، بعد أعوام طوال من تعرّض المسلمین للضغوط تحت الهیمنة الغربیة و تسلط الحکومات الأوربیة و الأمریکیة، تنامت نواة الصحوة و الیقظة الإسلامیة تدریجیاً و راحت تعبّر عن نفسها. الناس فی العالم الإسلامی الیوم یشعرون أن الإسلام هو وسیلة عزتهم و شموخهم و کرامتهم و استقلالهم. ببرکة الإسلام یمکن تحقیق کل الطموحات الوطنیة لشعب فی العالم الإسلامی. بوسع الشعوب الإسلامیة و بفضل الإسلام أن تقف بوجه هیمنة الغرب و تکبّر الدول الغربیة و التسلط الظالم للدول الغربیة و مقابل استغلال الحکومات الغربیة و استکبارها.
و الغرب مضطر للتراجع. إنکم تلاحظون هذه التجربة فی العالم الإسلامی راهناً. و قد حدث هذا فی إیران قبل أکثر من ثلاثین عاماً. و تلاحظون هذا الیوم فی العالم الإسلامی و فی شمال أفریقیا أیضاً. الخطوات سائرة نحو الانتصار. طبعاً ثمة مشکلات. لکننا إن کنا یقظین فإن المشکلات لن تستطیع أن تسدّ طریقنا و تحول دون مواصلتنا الدرب. یقول القرآن الکریم: «لن یضرّوکم إلا أذی» (1). نعم، الأعداء یستطیعون إیذاءکم و خلق مشکلات لکم، لکننا إذا عزمنا و توکلنا علی الله و قررنا التحرّک و المسیرة فإنهم لن یستطیعوا سدّ طریقنا و منعنا من الحرکة.
لقد استیقظت الشعوب المسلمة الیوم، و هم یشعرون أن بوسعهم بفضل الإسلام الوقوف بوجه أعداء العالم الإسلامی و مقابل الشبکة الصهیونیة الفاسدة المهیمنة علی سیاسات الدول الغربیة. هذه الانتصارات لها قیمة کبیرة. «وعدکم الله مغانکم کثیرة تأخذونها فعجّل لکم هذه». هذا جانب من الوعود الإلهیة قد تحقق. «و کفّ أیدی الناس عنکم و لتکون آیة للمؤمنین و یهدیکم صراطاً مستقیماً». (2) کل انتصار یحرزه شعب مقابل الأعداء و إعلامهم و أسالیبهم الخبیثة، إنما هو بشارة إلهیة و آیة إلهیة و علامة إلهیة.. «و لتکون آیة».. معناها إنکم إذا تحرّکتم و سرتم فستصلون إلی النتیجة.
العالم الإسلامی الیوم یواجه مؤامرات الأعداء. و أقولها لکم أیها الإخوة و الأخوات الأعزاء من الإیرانیین و غیر الإیرانیین: الذریعة و الوسیلة الأهم بید الأعداء لمواجهة الصحوة الإسلامیة الیوم هی بث الخلافات و الفرقة، و صفّ المسلمین بوجه المسلمین، و القضاء علی المسلمین بأیدی المسلمین، و إشغالهم ببعضهم. ما أفضل من أن یشغل أعداء الاستقلال الإسلامی المسلمین ببعضهم؟ منذ الیوم الأول لانتصار الثورة الإسلامیة فی إیران، تابعوا سیاسات بث الفرقة و الخلافات بین أوساط شعبنا و بلادنا. لکن الجمهوریة الإسلامیة وقفت بکل حسم بوجه هذه الحالة. و أثاروا الخلافات الطائفیة و المذهبیة علی المستوی الدولی الإسلامی، لکن الجمهوریة الإسلامیة رفعت رایة الاتحاد الإسلامی و نادت به. هذا ما أعلناه، و أعلنه إمامنا الخمینی الجلیل مراراً، و کرره و أکده الشعب الإیرانی فی زمانه أو بعد ذلک و قال إننا نؤمن بالأخوّة الإسلامیة.
إننا نرفض أی شقاق بین المسلمین. و هذا علی الضدّ تماماً مما یریده عملاء الأعداء حیث یستغلون أی شیء صغیر لخلق شقاقات و فرقة بین المسلمین. لو نظرتم لوجدتم أن سیاسة أعداء الصحوة الإسلامیة فی بلدان شمال أفریقیا حالیاً هی بث الفرقة و زرع الخلافات. هذه هی سیاسة الاستکبار. یریدون للمسلمین أن یشتبکوا و یتنازعوا و یکونوا ضدّ بعضهم.
و علاج هذا المرض هو الشعور بالاتحاد بین المسلمین. علی الشعوب المسلمة أن تتحد مع بعضها. داخل أی بلد هناک جماعات متعددة و مذاهب متنوعة و تیارات مختلفة یجب أن تتعاضد و تضع یداً بید، و لا تسلط اختلافاتها و تبایناتها الفکریة و العقیدیة و السیاسیة و الذوقیة و الفئویة علی مساراتها الأساسیة، لتستطیع بذلک الوقوف بوجه الأعداء. هذا هو السبیل الوحید الیوم. یحاولون بأنواع الحیل زرع الخلافات و تأجیج نیران الفرقة، و هذا ما یمکنکم ملاحظته. حینما یکون المسلمون مشغولین ببعضهم فإن قضیة فلسطین سوف تتهمّش، و الصمود بوجه جشع أمریکا و الغرب سوف یتهمّش، و سیستطیعون تنفیذ مخططاتهم و تطبیق إراداتهم.
یلاحظ الیوم أن الغربیین بدأوا تحرکات جدیدة فی أفریقیا للهیمنة علی الشعوب الأفریقیة و لحضور مجدد فی حیاة الناس فی أفریقیا. حینما تنشب نیران الخلافات تتوفر للعدو الفرصة لفعل أی شیء. لاحظوا فی جارنا باکستان أیة فجائع یرتکبونها بذریعة الخلافات. و فی سوریة لاحظوا کیف أنهم أشعلوا نیران الاقتتال بین الناس. و فی البحرین لاحظوا کیف أنهم نسوا أصوات الشعب بالکامل، و قاطعوه بالکامل. و فی مصر و مناطق أخری لاحظوا کیف یضعون الناس بعضهم مقابل بعض. هذه سیاسات قد تکون لها محفزات شخصیة و عقیدیة من قبل الأشخاص، لکن المخطط العام هو مخطط الأعداء.
إننی لا أتهم أحداً بأنه ینفذ مخططات الأعداء عالماً و عامداً، لکننی أقول علی نحو القطع و الیقین إن أیة عملیة خلافیة و بأی شکل من الأشکال بین الشعوب المسلمة أو داخل البلد الواحد بین أفراد ذلک البلد، إنما هی لعب فی أرض أعدّها العدو، و هی مساعدة للعدو. علی الجمیع أن یأخذوا مسألة الوحدة مأخذ الجدّ. النخبة بالدرجة الأولی.. النخبة السیاسیة و النخبة الدینیة و النخبة الجامعیة و النخبة فی الحوزات العلمیة. و فی کل مکان. و فی بلادنا أیضاً یجب أن تأخذ مسألة الوحدة مأخذ الجدّ. إیجاد خلافات مذهبیة بین جماعات المسلمین خطر کبیر. إذا استطاع الأعداء إشعال نیران الخلافات الطائفیة فی مکان ما فإن إخمادها من أصعب المهمّات. یجب الحؤول دون ذلک، و هذا غیر ممکن إلا بالمبادرات و الجهد و الإخلاص الذی تبدیه النخبة فی أی بلد من علماء و جامعیین و سیاسیین و من لهم نفوذ و تأثیر. ینبغی لهم أن یشرحوا للناس مخططات الأعداء، و توعیتهم بمراهنة العدو علی بث الخلافات بین الناس، و بین البلدان الإسلامیة، و بین التیارات الإسلامیة، و بین السنة و الشیعة، و بین التوجّهات المتنوعة فی المذاهب الإسلامیة المتعددة.
هذا خطر کبیر جرّبه الأعداء. و للبریطانیین فی هذا المجال تجارب طویلة. نقرأ فی التاریخ عنهم و نری ما الذی فعلوه لبث الفرقة و الخلافات. إنهم یجیدون هذه اللعبة و الآخرون یتعلمون منهم. إنهم یعملون و یجدّون لخلق الخلافات و التفرقة. و نحن یجب أن نتجنب التفرقة. ینبغی أن لا نعمل علی تأجیج هذه النیران بالمشاعر السطحیة العامّیّة، فهذا مما یأخذ الشعوب إلی مصیر أسود، و یجرّ علیها التعاسة و البؤس، و یجلب النجاح لأعداء الإسلام و أعداء المسلمین و أعداء الاستقلال فی مخططاتهم و مشاریعهم، و یحقق لهم مخططاتهم. ینبغی التحلی بالیقظة و الحذر.
شعار الاتحاد الإسلامی شعار مقدس. لو کان رسول الإسلام الکریم (صلی الله علیه و آله) بیننا الیوم، و بمقتضی الآیة الشریفة: «عزیز علیه ما عنتّم حریص علیکم بالمؤمنین رؤوف رحیم» (3) لدعانا إلی الاتحاد، و لحال دون خلق مثل هذه الخلافات. و إذا کنا محبّین لنبی الإسلام الکریم (ص) فعلینا تحقیق هذا الذی یریده.
نسأل الله تعالی أن یوفقنا جمیعاً لنعمل بما نقوله.
و السّلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته.‌

الهوامش:
1 - سورة آل عمران، الآیة 111 .
2 - سورة الفتح، الآیة 20 .
3 - سورة التوبة، الآیة 128 .

 
< السابق   التالى >

^